مجرد أنثى

لما رح تسألني كيفك…… رح يكون جوابي أكيد إني منيحة.

بس وقت خلص حكي معك… رح اقعد لوحدي و فكر….

يااااااااااه صحي عم يسألني كيفك? لي هو ما بيعرف…..

ممكن الجرح ينتسى ….. ما بظن…..

و تزكرت آخر مرة قبل مدري كام سنة لما سألني كيفك و قلبي بعدو كان مجروح….. يومها بس حبيت ابكي و ابكي بركي الدموع لي رح تنزل بتغسلو من عيوني و قلبي و برتاح بقا…….. و بعد مو عاساس ارتحت بيرجعلي…… و بيقلي…. كيفك….

 

حدا كان بيتخيل إنو بيوم رح نفتح ايميلاتنا و ما نلاقي غير ذكريات….

هاد لي صار فيني هاد الاسبوع……. فتحت الايميل و قريت رسايل من أشخاص كنت حبهن و يحبوني و كنا رفقة و أخوات منهن بعرف انن…… ماتو و صارو مجرد ذكرى بعيدة متل النجمة بالسما و لروحن الرحمة….

و منهن….. و هدول وجعهن اكبر ما منعرف عنهن شي…هني غابو او غيبوهن اخدوهن و حرمونا منهن….. عم حاول كون متفائلة و عم حاول فكر كيف رح شوفن عن جديد و نرجع نحكي و نضحك …… يا ريت نرجع نضحك ……. اشتقتلكن…….

Listen to “Sol da te” – Antonio Vivaldi – Philippe Jaroussky by Jaroussky Unofficial #np on #SoundCloud

اخر شي كنت اتوقعو يا رفيقي و انا عم دور عليك ما لاقيك كانت روحك حلوة متل صوتك و متل موسيقتك

إن شا الله يا رفيقي ترتاح روحك كنت بتمنى تكون موجود يضحكك و صفا قلبك

الله يرحمك يا رفيقي رح اشتقلك

رسالة مطوية من سنتين …. فجأة هوت بي إلى ذاكرتي المنسية
شتاء و مطر…. و مدفأة تشتعل … صوت نارها و رائحة رمادها
مقهانا الصاخب …. و ذلك الطريق …..
صوت لورينا و قهوة
و رائحة تبغك…..
احداث الماضي فجأة اشتعلت…
ملتصقة بالفراغ… و عيناي ترمقان اللاشئ
لا نية لي بالعودة و لا أستطيع الخروج من تلك الذاكرة

الأوسمة: , ,

ياسمينة حياتي و نور عمري أجمل ما حصل لي 

نايا طفلتي الأولى …… لم أكن اعرف أن الأمومة بهذا القدر من الجمال 

دمت لي يا أميرتي الصغيرة

 


الأوسمة: , ,

لم يطلقون على كل حالات جمالنا الروحي جنونا

لا أعلم….

هل يبدو اننا قد فقدنا صوابنا في زمن اللاصواب؟

فاعتبرنا مجانين القرن

مجرد كلمات ترصف

تصتك ببعضها مرتجفة من الم الهجر

كانثى هجرها من تحب ذات غياب دون وداع

تعود تلك الحزينة لأرضها البيضاء

تود رسم سطور و خطوط

ان تحتويها تلك الارض لو ساعة او بضع وقت فحسب

لكي تخط جنونا اخر في عالم الضياع

لكني لم اعد اعلم بداية السطر او نهايته

تشابكت النهاية بالبداية

اصبح الكل يساوي الكل فقط

في لحظة صمت


أرتفع….ثم أتهادى….أنزوي في مقعدي و أتوه..

أتسلق الجبال…أهبط الوديان…أرقص على غيمة…

وأعزف لحن القصب…ثم أعود…وبعد شقاء حلم طويل….

أكتشف أنني لم أكن سوى وحدي…وحدي فقط..في أضغاث أحلام…

وحدي ولم يكن معي رفيق سوى السراب…ذاك الذي رسمته مخيلتي الخربة ذات هذيان…

يالغبائي…نسيت أنني مجرد روح…فالروح لا تٌرى..لا تُعشق…ولا تستطيع ممارسة عبثية الواقع…

لذا أيتها الروح عودي أدراجك في سكون…ولتتوحدي في الصمت والوحدة…ولتتبخري كبقايا جنون

عطر اليداية

قررت الانتساب إلى حزب الياسمين إذ لم يبق في عنقي مكان لحقد الطيور الجارحة

بيلسان

اللوتس

و للعمر بقية

ديسمبر 2016
ن ث ع خ ج س د
« فبراير    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031  

Blog Stats

  • 107,178 hits

clicking from various places

free counters

where r u


network blogs

CHATTING

twitter